هذه أبرز الملفات التي تنتظر الرئيس الجديد للمجلس البلدي للداخلة

0

الداخلة مباشر

انتخبت رسميا أمس الجمعة 17 شتنبر، الشاب “الراغب حرمة الله” عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا جديدا للمجلس الجماعي للداخلة، مستعيدا بذلك منصب الرئاسة بعد 10 سنوات من التدبير الجماعي لحزب الحركة الشعبية.

وينتظر الرئيس الجديدة لبلدية الداخلة مجموعة من الملفات الهامة، خصوصا وأن المدينة تعاني أشد المعاناة في قطاعات تعتبر جد حيوية،وهو ما يستوجب جبر الضرر، وتكاتف الجهود للإخراج المدينة من عزلتها.

ومن بين هذه الملفات، الاسواق الجماعية الذي يجب وضع حد للفوضى والعرقلة التي طالت ملفه، وبسببها عجزت السلطات عن التخلص من الاسواق العشوائية وظاهرة احتلال الملك العام، التي تقوض جهود تنظيم أي منطقة سكنية، وتحرم ساكنتها من البيئة السليمة للسكن في غياب أيضا أسواق نمودجية تأوي كافة الباعة وتعيد للمدينة نمودجيتها ،وإنهاء القطيعة مع الماضي.

ومن أهم الملفات الشائكة أيضا، قطاع النظافة والصرف الصحي بحيث تعاني جل أحياء مدينة الداخلة من تراكم الازبال وتفاقم ظاهرة المطارح العشوائية بسبب قلة الحاويات وشكلها الغير عملي وتدفق مياه الصحي جراء الإختناق المتكرر لقنوات مياه الصرف الصحي بأحياء مختلفة بالمدينة ، وهو ملف مهم ينتظر المجلس البلدي الجديد.

والى جانب هذه الملفات يوجد أيضا ملف الاهمال الذي طال جل المساحات الخضراء وفضاءات القرب ما أفقد المدينة رونقها وترجم وضعها البئيس حاليا، وهو ما يجب أيضا تداركه لاعادة الرونق لعروسة الجنوب، من خلال إعادة تهيئة جل الحدائق مع إضفاء طابع النمودجية،بالإظافة إلى إنشاء فضاءات متعددة وملاعب القرب.

ومن الملفات التي تنتظر الحل أيضا،مشكل التجزئات السكنية التي لم يتم الحسم فيها نظرا لعدة إعتبارات،فهل تعيد التشكيلات المتجانسة للمجالس المنتخبة بالداخلة رد الإعتبار لمشكل السكن الذي يعتبر الإكراه الأول والأخير للعديد من المواطنين والمواطنين؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.