فرار أزيد من 50 قاصرا مغربيا من مركز احتجاز بعد إنطلاق عملية الترحيل

0

الداخلة مباشر

بعدما شرعت السلطات الإسبانية يوم الجمعة في ترحيل مئات القاصرين المغاربة الذين عبروا في ماي الماضي، إلى جيب سبتة بعد التوصل لاتفاق مع المغرب، نفذ أكثر من خمسين قاصرا مغربيا، عملية فرار من مركز “سانتا أميليا دي سبتة”، رافضين إعادتهم إلى المغرب، في الوقت الذي تمت إعادة ثلاثين شابا مغربيا إلى بلادهم يومي الجمعة والسبت، كانوا قد عبروا الحدود منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر، أي منذ أحداث 17 ماي الماضي، وذلك بحسب وسائل إعلام إسبانية.

وتتواصل عملية الترحيل، إلى حدود صباح اليوم الأحد، وسط انتقادات المنظمات غير الحكومية، وبعض الأحزاب الإسبانية، حيث أحدث القرار أزمة بين طرفي الحكومة الإسبانية، حيث حذرت زعيمة حزب بوديموس، أيوني بيلارا، الشريك الأصغر في الحكومة الائتلافية في إسبانيا، عمليات الترحيل، في رسالة بعث بها إلى الداخلية من أن إعادة القصر إلى المغرب يمكن أن تنطوي على “انتهاك لحقوق الفتيات، والفتيان الأجانب في إسبانيا”، معتبره تلك الخطوة “خطيرة جدا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.