المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة تحتفي بتخرج الفوج الأول من طلبتها

0

الداخلة مباشر.و.م.ع

تم، امس السبت، بقصر المؤتمرات بالداخلة، تنظيم حفل للاحتفاء بتخرج الفوج الأول من طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، التابعة لجامعة ابن زهر.

وجرى خلال مراسم تخرج فوج 2021، الذي يضم 107 خريجا وخريجة يتوزعون على المسالك التعليمية الأربعة التي تتوفر عليها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، توزيع الجوائز على المتفوقين من الطلبة والطالبات وتسليم الشهادات للخريجين.

وفي هذا الإطار، بلغ عدد الخريجين (34) في مسلك المحاسبة والتدبير المالي، و(30) في مسلك التجارة الدولية، و(30) في مسلك التدقيق ومراقبة التسيير، و(06) في مسلك التسويق والتجارة، بالإضافة إلى (07) خريجين في إطار برنامج التبادل الدولي.

وفي كلمة بالمناسبة، قال رئيس جامعة ابن زهر، عبد العزيز بنضو، إن تنظيم هذا الحفل يتوج مسار خمس سنوات من الدراسة والتحصيل والمثابرة للفوج الأول من طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، التي تمثل أول لبنة وضعتها جامعة ابن زهر في جهة الداخلة – وادي الذهب.

وأضاف بنضو أن تخرج هذا الفوج الأول من طلبة المدرسة يعكس الدور الذي يضطلع به قطاع التعليم العالي من حيث التركيز على تعزيز القدرات والكفاءات ودعم الموارد البشرية المؤهلة لمواكبة المشاريع المهمة التي يتم إنجازها في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وأشار إلى أن هذا الفوج من خريجي المدرسة يكرس حضور جامعة ابن زهر واضطلاعها بمهمتها في إحداث فضاءات للتكوين العالي بجهة الداخلة – وادي الذهب، وتلبية احتياجاتها عبر توفير خريجين متميزين في مجالات التجارة والتدقيق والمحاسبة والتسويق والتواصل والتجارة الدولية.

من جهته، أعرب مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، عزيز سير، عن اعتزازه بتخرج أول فوج من طلبة أول مؤسسة جامعية في جهة الداخلة – وادي الذهب، معتبرا أن الأمر يتعلق بجني ثمرة مجهودات مضنية بذلها فريق تربوي وإداري طيلة خمس سنوات من التحصيل العلمي.

وأضاف سير أن تخرج طلبة هذا الفوج الأول يأتي كذلك بفضل مساهمة كل الفاعلين بالجهة، من سلطات عمومية ومجالس منتخبة وفاعلين اقتصاديين، وكل من ساهم في دعم مسار هذه المؤسسة، من حيث توفير البنيات التحتية ودعم سبل التكوين والبحث وتنظيم لقاءات وندوات علمية.

وأشار إلى أنه “لدينا الآن مجموعة من الخريجين سيعملون في المؤسسات العمومية أو الخاصة بالجهة، فضلا عن مجموعة من الطلبة ممن شرعوا في إحداث مقاولاتهم الخاصة”، بما يتماشى مع دور المؤسسة في إمداد الجهة بكفاءات تمتلك جودة عالية من حيث التكوين، من أجل المساهمة في تعزيز النسيج السوسيو-اقتصادي المحلي.

وجرى خلال هذا الحفل، الذي تميز بحضور القناصل العامين لكل من غامبيا وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وجمهورية الكونغو الديمقراطية، عرض شريط فيديو تضمن شهادات لمدير وأساتذة وأطر المدرسة حول المسار الدراسي للفوج الأول من الخريجين والخريجات.

حضر هذا الحفل، على الخصوص، الكاتب العام لولاية جهة الداخلة – وادي الذهب، وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وشخصيات مدنية وعسكرية، فضلا عن آباء وأمهات وأولياء خريجي الفوج الأول من طلبة المدرسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.