آن لإسبانيا أن تهاجر من جغرافية وتاريخ المغرب

0

الداخلة مباشر-مراسلة

لقد اتضح الآن بالملموس أن اسبانيا خرجت عن عقالها، واتضح بالملموس كل الدوافع والعناصر التي التي أدت إلى الهجوم على الكركرات غدر اليد الإسبانية غير خفية في هذا الحدث بعدما كشفت بإستضافتها للرئيس المزعوم للبولساريو بهوية مزورة، لقد أحدثت هذه الإستضافة الفشل الذريع للمخطط الإسباني في دفع قيادة البولساريو إلى اعاقة المغرب كقوة اقتصادية إقليمية وازنة في جنوب المتوسط، هو الرهان الخاسر الذي كانت تسعى إلى لعبه اسبانيا لانها لا تتمتع بقوة التنافس الأقتصادي والحضور الوازن في جنوب المتوسط ومن خلال الإنفتاح على إفريقيا، لقد انتهكت اسبانيا بهذه الأحداث الطارئة كل اعراف الجوار والشراكة الأمنية والأقتصادية، وفتحت عليها بابا يصعب عليها اغلاقه بسهولة في الأمد القريب، ونتائج اختيارها للمغرب لضرب كل مساعيه السلمية والتنموية الإجهاض مبادرته للحل السياسي لإنهاء نزاع المفتعل في الصحراء، ومحاولتها لتحريف الملف من دائرة التسوية السياسية الدولية والذي انقلب عليها رأسا على عقب، اسبانيا التي تعتبر اوروبيا واجهة ضريبية ومجال للتحايل على القوانين المنظمة سواءا للإتحاد الأروبي او للتجارة العالمية، ومرتع الفساد السياسي واحتيال ضريبي واستغفال للقوانين والتي تناول الإعلام الأروبي فضائح تهريب المخدرات في مدنها، اسبانيا التي وفرت من الهجرة رأسمالا بشريا بلا حقوق في شركاتها الفلاحية التسويقية، اسبانيا التي مرست فيها ابشع جرائم الكراهية والعنصرية ذهب ضحيتها العديد من الأفارقة، اسبانيا التي زرعت عنصر في شمال المغرب وجنوبه، ولم تخلف ورائها سوى التجزئة، والنهب، والفراغ التجهيزي، وغرست في جسمنا الوطني خنجر الغدر والتقسيم، وعانى في بلادها المهاجر المغربي الإفريقي كل اصناف الكراهية والعنصرية والتقتيل، في الحقيقة لم يكن أمر استقبالها لي بن بطوش جلاد استخباراتها تحت ذريعة انسانية سوى خدعة عدوانية تسعى إلى زعزعت الإستقرار والسلم بأوراق ميتة بعد فشلها وعجزها عن جعل الصحراء المغربية الولاية 53 لإسبانيا لتزيف حقيقة انتماء الصحراء المغربي.

-الكاتب ابراهيم اعمار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.