بعد إخراج النمودج التنموي الجديد..علماء مغاربة رفضوا العودة إلى المغرب لهذا السبب

0

الداخلة مباشر-صحف

بعد إخراج وصفة النموذج التنموي لمغرب 2035 هل يمكن أن ينجح المغرب بدون أدمغته التي تنتشر في العالم؟ واستمعت “الأيام” لعلماء مرموقين، تحدثوا عن الأسباب التي جعلتهم يهاجرون من بلدهم، وعن شروطهم للعودة.
كوثر حفيظي، العالمة المغربية التي تترأس أكبر مختبر فيزياء نووية في أمريكا، قالت للأسبوعية: “كاذبة إذا قلت لك إن لدي رغبة في الاشتغال في المغرب كما هو الآن. أنا أتابع ما يحدث في البلاد باستمرار من خلال منصات التواصل الاجتماعي. يمكن أن آتي للمغرب بين الفينة والأخرى لقضاء بضعة أيام في إطار العطلة، أو أستقر به لأسابيع أو شهور بعدما أتقاعد من عملي بعد 20 سنة من اليوم”.

وأفاد رشيد اليزمي، “أب بطاريات الليثيوم”، بأنه لا يمانع في أن يعود للاشتغال في المغرب إذ ما تحققت الظروف، وحلمه هو أن ينشئ معملا لبطاريات الليثيوم في المملكة. وقال اليزمي: “إنشاء مصنع في المغرب لصناعة بطاريات الليثيوم يمكن أن يخلق حوالي 3000 فرصة عمل، لكن هذا يتطلب استثمارات كبيرة جدا، ومن اللازم أن ينخرط في هذه الفكرة مجموعة من المستثمرين. والمغرب يمكن أن يتبنى مثل هذه المشاريع، خاصة أنه يقدم نفسه كدولة رائدة في الطاقات المتجددة، وفي المستقبل سيتخلى المغاربة عن السيارات التي تشتغل بالوقود وسيركبون السيارات الكهربائية، ما يعني أننا في حاجة متزايدة إلى بطاريات الليثيوم”.

أما سعيد حمديوي، العالم المتخصص في “النانوتكنولوجي”، الذي عين في العام 2018 في منصب “بروفيسور كرسي” بجامعة هولندية، بعدما تم طرده من المدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة، بسبب نشاطه الطلابي، فقال إنه لا يوجد أي مجتمع متطور فرض وجوده على المستوى العالمي من دون أن يكون متوفرا على تعليم متطور وأثبت وجوده على المستوى العالمي، كما لا توجد دولة في العالم لديها تعليم فاشل وأثبتت وجودها في العالم.

عبد الواحد الصمدي، المغربي الذي طور دواء الزهايمر والباركينسون، فقد قال: “نحن نريد أن نخدم بلدنا من الداخل.. وهناك دكاترة مغاربة قرروا العودة إلى الاشتغال بالمغرب، لكن ليس بالطريقة التي كنا نريدها نحن..نحن نطلب أن نتمتع بنفس المكانة التي نتوفر عليها في الخارج، ولا نريد أن نبدأ من الصفر هنا في المغرب”.

في الصدد ذاته أفاد العالم سمير ماشور، نائب المدير العام لشركة “سامسونغ بايولوجيك” الكورية، بأن جميع الدول في العالم قامت باسترجاع كفاءاتها في الخارج، وزاد: “شخصيا لدي رغبة في العودة إلى المغرب، خاصة بعد أزمة كورونا. أريد أن أساعد بلدي في مواجهة الجائحة”، وأضاف:: “الأجور تهمنا في حالة العودة، لكن الأهم هو جو عام لاشتغال ملائم للإنتاج”.

إدريس أجبالي، الخبير في مجال الهجرة، قال لـ”الأيام” إنه من الصعب أن تعود “الأدمغة” المغربية للاشتغال في المغرب وتترك كل مكتسباتها في بلاد المهجر، خاصة أن الجائحة علمتنا أنه يمكننا أن نشتغل عن بعد عن طريق تقنية الفيديو، وزاد: “لا يمكن اليوم أن نطلب من منصف السلاوي أن يتخلى عن كل ما بناه في أمريكا ويعود للاشتغال في المغرب، فأول شيء قد يواجهه هنا هو مشكل مع جاره الذي يسكن مقابل بيته”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.