المهاجرون يواصلون الزحف نحو مدينة سبتة المحتلة وسط أزمة بين الرباط ومدريد

0

الداخلة مباشر-متابعة

يتواصل الأربعاء توافد مهاجرين قادمين من المغرب على سبتة المحتلة، الذي وصله نحو ثمانية آلاف شخص معظمهم مغاربة منذ الاثنين، في خضم أزمة دبلوماسية بين الرباط ومدريد.

انتشر صباح الأربعاء عشرات من جنود مكافحة الشغب الإسبان على طول شواطئ سبتة المحاذية لمدينة الفنيدق، بينما تجري سفينة لخفر السواحل دوريات مراقبة لحمل المرشحين للهجرة سباحة على التراجع، بحسب ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس في المكان.

وأعلن الثلاثاء إرسال خمسين عنصرا إضافيا لتعزيز مئتي عنصر من قوات الأمن الاسبانية تم إرسالهم من قبل، بينما هناك 150 آخرون في حالة تأهب استعدادا للتدخل.

كان رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز وعد الثلاثاء “بإعادة النظام” إلى سبتة، واصفا التدفق غير المسبوق لآلاف المهاجرين بأنه “أزمة خطيرة بالنسبة لاسبانيا ولأوروبا أيضا”.

وأفاد صباح الأربعاء في البرلمان الاسباني بمدريد أن 4800 مهاجر تمت إعادتهم إلى المغرب منذ الاثنين.

اعترض جنود اسبان فجر الأربعاء مجموعة صغيرة من المهاجرين بمجرد وصولهم سباحة إلى شاطئ سبتة، ورافقوهم نحو فريق طبي قبل أن يعادوا بالقوة إلى المعبر الحدودي مع المغرب.

كما أطلقت القوات الاسبانية غازات مسيلة للدموع لحمل المرشحين للهجرة على التراجع.

يمكن الوصول إلى شاطئ سبتة سباحة على نحو 200 متر، بينما يحاول البعض السباحة لمسافة أطول لتفادي قوات الأمن تحت أنظار مئات آخرين متجمعين خلف السياج المرتفع من الجانب المغربي.

صعّدت الحكومة الإسبانية لهجتها الثلاثاء عبر استدعائها السفيرة المغربية للتعبير عن “استيائها” إزاء وصول آلاف المهاجرين من المغرب، على خلفية أزمة دبلوماسية كبرى بين البلدين مرتبطة باستضافة إسبانيا زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية ابراهيم غالي لتلقي العلاج.

واستدعى المغرب فوراً سفيرته إلى الرباط “لإجراء مشاورات”.

من جهته أكد نائب رئيسة المفوضية الأوروبية مارغاريتيس شيناس الأربعاء في حديث لإذاعة إسبانيا الرسمية الأربعاء أن “أوروبا لن تسمح لأحد بترهيبها”، مضيفا “سبتة هي أوروبا وهذه الحدود هي حدود أوروبية وما يحدث هناك ليس مشكلة مدريد، إنما مشكلتنا جميعاً”، كأوروبيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.