“عمر لعكير”..بفضل “الجماني” مدينة الداخلة “جنة” ولا وجود للأزبال

0

الداخلة مباشر

لا زالت رقعة الأزبال تتسع يوما بعد يوم بشوارع مدينة الداخلة،وسط تقاعس المسؤولين في حل هذا المشكل الذي عمر طويلا وسط غياب إستراتيجية محكمة وكفيلة بإنهاء معاناة الساكنة.

وفي ذات الصدد قال “عمر لعكير” عضو المجلس الجماعي للداخلة والمعلم السابق خلال أشغال آخر دورة في عمر المجلس البلدي للداخلة،أنه بفضل مجهودات الرئيس “صلوح الجماني” باتت الداخلة خالية من الأزبال.

ربما يتكلم “لعكير” عن كوكب آخر يحمل نفس الإسم،أما واقع حال مدينة الداخلة اليوم على لسان ساكنتها وهو الكلام الذي لا يعرفه “لعكير” ولم يسمعه لأنه بعيد كل البعد عن الساكنة ومشاكلها.

لعكير صاحب قولة أنظروا إلى إبتسامة الرئيس،يحاول اليوم كسب تزكية نفسه أمام الرئيس الغائب الحاضر من أجل تعزيز نفسه في اللائحة الإنتخابية المقبلة،والظفر بولاية أخرى بنفس المجلس حتى يتمكن من إستغباء ساكنة الداخلة خمس سنوات أخرى.

مع إحترامنا لمربي الأجيال سابقا،اليوم لا نقاش عن تدهور أوضاع المدينة،التي باتت تموت ببطئ شديد،و سارت حديث كل وافد إليها بعدما كان يغوص في أحلام وأوهام على أنها جنة،لكن شاءت الأقدار أن تفضح على المباشر،وعلى لسان الوافدين على المدينة” صراحة كنا غالطين فيها المدينة زبالة أصاحبي”.

مع الأسف ثلة من الأعضاء والمقربين من رئيس المجلس البلدي للداخلة “صلوح الجماني”،ينافقون الرجل وعلى أنه ساهم في تغيير المدينة،وبفضل مجهوداته تغيرت ملامحها إلى الأفضل،لكن حقيقة الأمر أنهم باعوه الوهم والكذب، حيث كان هدفهم الوحيد طبعا الحفاظ على مكانتهم بجانب الرئيس قصد التمكن بما لذى وطاب من المال العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.