Banner big

موت بطيئ يخيم على جنبات سوق السلام البلدي بالداخلة

0

الداخلة مباشر

يخيم موت بطيئ على سوق السلام البلدي بالداخلة،بعدما بات فضاء للأشباح، وتراجع كبير في عدد زواره من كل أحياء مدينة الداخلة،ناهيك عن تنامي أسواق القرب داخل الأحياء السكنية،الأمر الذي حال دون تقدم سوق السلام البلدي.

غياب النمودجية في تصميم البنيات التحتية للسوق،وتنامي العشوائية والفوضى داخله وخارجه،كلها عوامل ساهمت في عدم تقدم سوق السلام البلدي،الذي من المرجح أن تفرغ جنابته مستقبلا.

المجلس البلدي للداخلة بدوره لم يعطي الأهمية لهذا السوق،بل ساهم في تكريس العشوائية،حيث أن المجلس رفع يده عن السوق وتركه يعم في الفوضى،ولم يقتصر المجلس على هذا الحد،بل تجاوز الأمر إلى بناء سوق آخر بجانبه تجاوز السنة عن بناءه إذ أصبح اليوم يلتهم أموال من ميزانية المجلس لفائدة مشاريع أعضاء بالمجلس البلدي للداخلة، بلا حسيب أو رقيب.

مدينة الداخلة اليوم في حاجة إلى سوق نمودجي يأوي جميع الباعة المتجولون،وينهي تنامي الأسواق العشوائية بأحياء المدينة،كما هو الحال بمدينة العيون،مجلس له رؤية جديدة في تدبير الشأن المحلي بالمدينة، منفتح على جميع،من أجل الرقي بمدينة تنخرها إختلالات بالجملة ولا من يحرك ساكنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.