الكلمة الكاملة “للخطاط ينجا” أمام الوزير “أمزازي” خلال اللقاء التسيقي الجهوي بالداخلة

0

الداخلة مباشر

كلمة “الخطاط ينجا” رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب.

يشرفني أن أتناول الكلمة أمامكم اليوم في افتتاح هذا اللقاء التنسيقي الجهوي المبارك بحول الله، والذي سنتناول من خلاله آليات تتبع تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي. ويسعدني في مستهل هذه الكلمة أن أرحب بالسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – الناطق الرسمي باسم الحكومة، والسيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، والوفد المرافق لهما متمنيا لهم مقاما طيبا بين ظهرانينا.
حضرات السيدات والسادة،
إنه غير خاف عليكم أن هذا اللقاء التنسيقي يهدف إلى تعزيز التعبئة والتواصل مع الفعاليات الجهوية وشركاء المنظومة التربوية من أجل ضمان الانخراط الفعلي في الإصلاح، باعتبار أن قضية التعليم هي شأن مجتمعي يتطلب تظافر مجهودات جميع المتدخلين والشركاء للنهوض بمنظومة التربية والتكوين وتحقيق الأهداف المنشودة، وكذا التتبع الميداني لإنجاز الأوراش المفتوحة على المستويين الجهوي والإقليمي تماشيا مع الرؤية المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده والاهتمام والأولوية اللذان يوليهما جلالته لهذا القطاع.
وإيمانا منا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا، وفي إطار متابعتنا وحرصنا، كمنتخبين وأعضاء المجلس الجهوي، على النهوض بقطاع التربية والتكوين بالجهة، ومن أجل الارتقاء بمنظومته وتحسين جودة مردوديته، فقد كنا شريكا لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وللأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في عديد المحطات والعمليات من أجل الارتقاء بالمنظومة التعليمية بالجهة ودعم المدرسة العمومية والنهوض بهذا القطاع المهم الذي نضعه على رأس أولوياتنا كمجلس جهوي.
ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر جزءا من تدخلات المجلس الجهوي للنهوض بقطاع التربية والتكوين بجهة الداخلة وادي الذهب حيث قمنا، في إطار التعاقد بين الدولة والجهة، بإبرام اتفاقية شراكة مع الوزارة المعنية ضمن مشاريع عقد برنامج تمويل وإنجاز برامج التنمية المندمجة للجهة، وقد بلغت الاعتمادات المالية الإجمالية المرصودة لهذه الاتفاقية 64 مليون درهم منها 30 مليون درهم مساهمة للجهة. وتضم هذه الاتفاقية 10 مشاريع بلغت النسبة الإجمالية لإنجازها حوالي 85%.
كما تم عقد اتفاقية شراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين من أجل الارتقاء بجودة التعليم همت 6 برامج بكلفة إجمالية قدرها 23,2 مليون درهم.
ودعما للمبادرة الملكية “مليون محفظة”، عمل المجلس الجهوي على تخصيص مبلغ 13,92 مليون درهم لاقتناء أدوات وكتب مدرسية لفائدة التلاميذ بالجهة والذين بلغ عددهم الإجمالي خلال السنوات الدراسية الأربع الأخيرة 40.361 مستفيد من المستويات الثلاث الابتدائي، الإعدادي والثانوي.
وفي مجال التعليم العالي، تم عقد اتفاقية شراكة مع جامعة ابن زهر لبناء وتجهيز المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة بمبلغ 50 مليون درهم منها 12 مليون درهم للجهة والتي انتهت بها الأشغال.
ودعما لانخراط المؤسسات الجامعية و مساهمتها في التنمية الجهوية، تم عقد اتفاقيتين مع المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة بقيمة إجمالية قدرها 5 مليون درهم تضمنت عدة برامج ومشاريع تهم تنظيم ندوات ومؤتمرات للتعريف بالجهة، اقتناء حافلة لنقل الطلبة، إنجاز مشروع مؤسسة مستدامة..
حضرات السيدات والسادة،
في الختام، أجدد الترحاب بالسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – الناطق الرسمي باسم الحكومة، والسيد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، والوفد المرافق لهما. كما أغتنم هذه الفرصة السانحة لأتقدم بالشكر والتنويه لكافة شركاء المجلس الجهوي الوطنيين والجهويين من قطاعات حكومية وسلطات جهوية ومحلية ومؤسسات عمومية وفعاليات المجتمع المدني، راجيا من الجميع بذل المزيد من الجهود من أجل العمل سويا على تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي تنفيذا للتعليمات السامية لعاهلنا الهمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، كما يسعدني أن أجدد الشكر للمشاركين وجميع الحاضرين لأشغال هذا اللقاء الجهوي الذي نتمنى أن تتحقق الأهداف المرجوة من تنظيمه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.