حديقة ومزبلة..هل هذه هي الداخلة التي نريد؟

0

الداخلة مباشر

حالة من اليأس والموت البطيئ تعيشها مدينة الداخلة،جراء الأوضاع الكارثية،والفوضى العارمة التي باتت تحز في النفس،ولم يجد لها المجلس البلدي للداخلة أي حلول بعدما تفاقمت عليه المشاكل نظرا لسوء التسيير.

الأزبال بجانب حديقة عمومية،لا تجد هذا المنظر البشع إلا بمدينة باتت يحسب لها ألف حساب وطنيا ودوليا،مدينة دبلوماسية وإقتصادية بإمتياز،ووضع بنياتها الداخلية جد كارثي،ساكنة المدينة اليوم تشتكي في صمت وصور هنا وهناك تجوب منصات التواصل الإجتماعي يتداولها شباب المدينة،شباب يحمل بالتغيير وإنهاء القطيعة مع الماضي.

سياسة التسيير التي ينهجها المجلس البلدي طيلة إنتخابه لم تجدي نفعا في تغيير واقع الحال،لكن الساهرين على الشأن المحلي بالداخلة،يسارعون الزمن لكسب تعاطف الساكنة وحصد أصواتها في الإنتخابات المقبلة بطرقهم الملتوية،لكن ساكنة مدينة الداخلة لها رأي آخر،التغيير وإنهاء القطيعة مع الماضي حتى تنعم الجهة بما هو أفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.