المدينة غارقة في القذارة..وبلدية الداخلة تطارد الفئران على مراكب أغنياء الصيد البحري بالداخلة

0

الداخلة مباشر

بينما الداخلة غارقة في القدارة،من أزبال وفوضى الصرف الصحي، ومشاكل بالجملة في الإنارة العمومية،وغياب فضاءات القرب تليق بالساكنة وأطفالها وشبابها،المجلس البلدي للداخلة يطارد الفئران داخل مراكب الصيد المملوكة لأغنياء الداخلة وخارجها.

لم يجد المجلس الذي فشل في تسيير الشأن المحلي للمدينة إلا طريق واحدة يطارد بها الفئران داخل المراكب الصيد،والتي يجني أصحابها أموال ضخمة من أعالي البحار،وهم يملكون كل الوسائل لحل مشاكلهم،بينما المدينة لم تسلم من رحمة التهميش والمعاناة التي تتخبط في الساكنة.

حقيقة الأمر كان على المجلس البلدي،أن يحارب “الطوبات” بشارع محمد فاضل السملالي قرب حاويات الأزبال بساحة المنتزه،أو التوجه إلى سوق الأغنام،حيث يعاني المهنيين من إنتشار الفئران و”الباعوض”،ناهيك عن محيط السوق،حيث الأزبال والروائح الكريهة تزكم أنوف المارة.

إلى متى هذا الحيف والمجلس يقترب من نهاية ولايته الحالية دون إنجازات تذكر،تاركا وراءه مشاكل بالجملة لم توتقها عدسة المجلس،والتي اقتصرت على أخذ الأبيض دون الأسود،بينما الرئيس “صلوح الجماني” لا يرى مشاكل ساكنة الداخلة،لكن يفضل أصواتهم يوم الإقتراع بأساليبه المعتادة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.