الإهمال يقتل الأطفال والشباب بالداخلة

0

الداخلة مباشر

لعل أكبر إكراه يواجه الشباب مدينة الداخلة اليوم هو غياب فضاءات للقرب،من ملاعب رياضية وحدائق في مستوى تطلعات الساكنة، وليست أشباه الحدائق،التي باتت تشكل اليوم مرتع للفساد والتبجج بإنجازات وهمية يقودها المجلس البلدي خلف الصور.

كل يوم “الأحد” من نهاية كل أسبوع، وأنت تمر بجنبات الأحياء السكنية الهامشية،وبجوار أشباه الحدائق المنسية،هناك سترى المعاناة الحقيقة ظاهرة على محيا شباب أحياء مدينة الداخلة،المدينة السياحية الإقتصادية البحرية الفلاحية الدبلوماسية والطنز العكري..هناك مظاهر التهميش التي لا تحصى ولا تعد،وأبرزها غياب ملاعب للقرب والفضاءات الرياضية المتنوعة والحدائق الخضراء،لكن لا حياة لمن تنادي،رئيس المجلس البلدي “صلوح الجماني” يجري وراء الأصوات الإنتخابية،والإهمال يقتل شباب الداخلة.

عجيب من يخالف الحقيقة،وعجيب من يجري وراء التفهات،فحين هناك مشاكل عديدة تعرقل مسار التنمية بالداخلة،مسألة وضعت سلطات الوصاية في موقف حرج حول الأوضاع الراهنة بمدينة القنصليات والمؤثمرات والندوات الوطنية والدولية،لكن الواقع المرير الذي تتخبط فيه المدينة داخليا يساؤل وزارة الداخلية حول تحريك مسطرة ربط المسؤولية بالمحاسبة بمدينة بها مجلس بلدي تفوق ميزانيته بلدية العيون،لكن شتان بين هذا وذاك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.