التضليل في قطاع السياحة: تحديات مهنيو الإرشاد السياحي بجهة الداخلة وادي الذهب

0

الداخلة مباشر

انتقد ممتهني الإرشاد السياحي بجهة الداخلة وادي الذهب الوضع الراهن الذي يواجهونه بسبب منتحلي صفة مرشد سياحي بالاضافة الى المشاكل الجمة التي يعاني منها القطاع .

وأبرزها انتحال الصفة إذ تعتبر خرقا سافرا للقانون الجنائي و تهديدا جادا لسمعة وجودة الخدمات السياحية بجهة الداخلة وادي الذهب ، مما يؤثر سلبا على تجربة السياح ويعرض سلامتهم وراحتهم للخطر.

حيث يعمد الأشخاص الذين لا يحملون تراخيص رسمية إلى تقديم خدمات الإرشاد السياحي بشكل همجي و غير قانوني، مما يؤدي إلى إفساد السوق وتشويه صورة المهنة ،كما أن هذا النوع من الاحتيال يخل بالنظام المهني ويعرض السياح لخطر الاحتيال والإساءة.

وبهذا على السلطات المحلية و الجهات المعنية أن تتدخل بسرعة للحد من هذه الظاهرة، من خلال تشديد الرقابة وتنظيم اللوائح المتعلقة بتراخيص الإرشاد السياحي ونشرها في المناطق السياحية بالمدينة (المطار،الفنادق،الوكالات…) بالإضافة إلى ذلك، يتعين على المهنيين في القطاع تعزيز التوعية و إبراز أهمية الاستعانة بالمرشدين السياحيين معتمدين لضمان جودة الخدمات وسلامة الزوار.

وفي حوار أجريناه مع رئيس الجمعية الجهوية المرشدين السياحيين بجهة الداخلة وادي الذهب السيد كبيري بوشعاب حول المشاكل التي تواجه الارشاد السياحي بجهة الداخلة وادي الذهب :

سؤال: الأخ بوشعاب كيف تصفون الوضع الحالي لمهنيي الإرشاد السياحي بجهة الداخلة وادي الذهب؟

رئيس جمعية المرشدين السياحيين: الوضع الحالي يشكل تحديًا كبيرًا بالنسبة لمهنيي الإرشاد السياحي في بالجهة. نحن نواجه مشكلة جدية بسبب انتشار منتحلي صفة المرشدين السياحيين الذين يقدمون خدماتهم بدون التراخيص اللازمة والمطلوبة و هذا يؤثر سلبًا على سمعة المهنة ويضعف الثقة بين الزوار والمهنيين المعتمدين و يؤثر على قطاع السياحة ككل و ضرب كل المخططات و الرؤى المستقبلية و إثقال عجلة التنمية السياحية .

سؤال: ما هي التدابير التي تتخذها الجمعية لمواجهة هذه المشكلة؟

رئيس جمعية المرشدين السياحيين: نحن نعمل بالتعاون مع السلطات المحلية لتشديد الرقابة وفرض العقوبات على منتحلي الصفة. كما نقوم أيضًا بحملات توعوية للزوار حول أهمية الاستعانة بالمرشدين السياحيين المعتمدين لضمان تجربة سياحية آمنة وممتعة و أكثر إفادة في عدة مجالات (ثقافيا ، جغرافيا ، تاريخيا ، اقتصاديا …) بسبب قدرة المرشد على إيصال المعلومات بدقة و كمية تلائم تصورات السياح و بلغات متعددة .

سؤال: ما هي التحديات الرئيسية التي تواجهونها في هذا السياق؟

رئيس جمعية المرشدين السياحيين: التحدي الرئيسي يكمن في ضعف الإجراءات التنظيمية والرقابية ، بالإضافة إلى نقص التوعية لدى الزوار بخطورة التعامل مع منتحلي الصفة . نحن بحاجة إلى دعم مستمر من الجهات المعنية لتعزيز القوانين وتطبيقها بصرامة و إدماج المرشدين السياحيين لإعتبارهم سفراء بدون حقيبة .

سؤال: ما هي رسالتكم للسلطات والمجتمع المحلي؟

رئيس جمعية المرشدين السياحيين: نطالب السلطات بتعزيز التشريعات وتكثيف الرقابة على الأنشطة السياحية غير المشروعة . وإلى المجتمع المحلي ، ندعو للتعاون في حماية سمعتنا السياحية المحلية وتعزيز صورتنا كمحترفين مؤهلين. و محاربة الصور النمطية التي انهكت كاهل الجمعية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.