أمن الداخلة يحتفل بالذكرى 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

0

الداخلة مباشر

احتفت أسرة الأمن الوطني بالداخلة – وادي الذهب، اليوم الخميس، بالذكرى الثامنة والستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وتعد هذه الذكرى فرصة لاستحضار الجهود المبذولة من أجل الحفاظ على النظام العام وحماية أمن المواطنين وممتلكاتهم، كما تشكل مناسبة يجدد من خلالها أفراد الأمن الجهوي بالداخلة العهد على مواصلة أداء واجبهم المهني بروح من المسؤولية والالتزام القوي بتقديم خدمات أمنية في المستوى المطلوب، والتطبيق السليم للقانون، بما يقتضيه الأمر من جدية وإخلاص. وجرى، بهذه المناسبة، رفع العلم الوطني بحضور، على الخصوص، والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب علي خليل، وعامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري، ونائب رئيس الأمن الجهوي بالداخلة البشير مومة، ورؤساء المجالس المنتخبة، وعدد من المسؤولين العسكريين والقضائيين، والمنتخبين، ومسؤولي مختلف المصالح الشرطية التابعة للأمن الجهوي بالداخلة، بالإضافة إلى رؤساء المصالح الخارجية وممثلي المجتمع المدني. وفي كلمة بالمناسبة، قال السيد مومة إن السادس عشر من شهر ماي من كل سنة يعتبر مناسبة للاحتفاء بمؤسسة وطنية أثبتت مهنيتها وتفانيها المتواصل في سبيل الحفاظ على الأمن الوطني والمواطنين.

وأكد أن هذا اليوم يشكل موعدا للتذكير بالجيل الأول من الشرطيات والشرطيين الذين أبلوا البلاء الحسن وساهموا في بناء هذا الجهاز الأمني القويم، كما يعتبر محطة للتأمل في المنجزات والمكتسبات، فضلا عن استشراف ما هو آت من التحديات التي تستدعي إعداد الاستراتيجيات والمشاريع الكفيلة بكسب الرهانات وتجاوز الإكراهات والاختلالات.

وأضاف أن المديرية العامة للأمن الوطني، وفي إطار استراتيجيتها العامة، عملت خلال السنوات الأخيرة، على توفير المناخ الوظيفي المندمج لموظفاتها وموظفيها، بما يسمح لهم بالاضطلاع الأمثل بمهامهم النبيلة، مؤكدا أن المديرية حريصة على استكمال تحديث البنيات التحتية لمصالح الأمن وتطوير آليات العمل والنهوض بالأوضاع الاجتماعية والمهنية لمنتسبي الأمن الوطني.

وأبرز أن الجهة، ومنذ الارتقاء بجهازها الشرطي إلى أمن جهوي، في ظل الدينامية المتسارعة والتغير هياكلها بإحداث وحدات جديدة، باشرت المديرية العامة للأمن الوطني دعمها الدائم والمستمر لهذا الأمن الجهوي بالموارد البشرية اللازمة والمؤهلة، وتوفير المعدات اللوجستيكية ووسائل النقل لتطوير آليات العمل وتسهيل القيام بالمهام المنوطة به، بما ينعكس على مردودية وجودة العرض الأمني المقدم للمواطنين. من جهة أخرى، استعرض السيد مومة حصيلة عمل مختلف مصالح الأمن الجهوي بالداخلة، خلال الفترة الممتدة من 01 ماي 2023 إلى غاية 30 أبريل 2024، سواء من حيث تقديم خدماتها الإدارية للمرتفقين أو التصدي للجريمة ومحاربة كل أشكال الجنوح ومخالفة القانون. وجرى، بهذه المناسبة، توشيح عميد الشرطة محمد الطيبي، رئيس المفوضية الخاصة للشرطة بالكركرات، بوسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى أنعم به عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظير ما قدمه من خدمات جليلة ومجهودات متميزة في مجاله الوظيفي.

وتظل ذكرى تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، في 16 ماي 1956، لحظة تاريخية يحتفى بذكراها كل سنة للوقوف على منجزاتها، ولاستشراف المستقبل في ظل التحديات الأمنية الكبرى التي يشهدها العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.