هذه آخر تطورات مشروع النفق البحري بين المغرب وإسبانيا

0

الداخلة مباشر

وصفت وسائل إعلام إسبانية، التطورات الأخيرة في مسار النفق البحري بين المغرب وإسبانيا بـ “العملاقة”، على ضوء النتائج التي خرجت بها زيارة وزير النقل الإسباني إلى المغرب، والتي سيختتمها اليوم الثلاثاء بزيارة إلى مقر شركة “ألزا” بالدارالبيضاء.

وحسب المصادر ذاتها، سيتم قريبا تحديد موعد لاجتماع لمواصلة تطوير الدراسات الخاصة بتطوير النفق البحري بين المغرب وإسبانيا عبر مضيق جبل طارق، حسب ما أوضح وزير النقل أوسكار بوينتي ، في تصريحات للصحافة عقب لقائه بالرباط مع نظيره المغربي محمد عبد الجليل.

وشكل البلدان الجاران لجنة مشتركة للتحقيق في جدوى المشروع في عام 1979، وتم إنشاء مؤسسات بموجب اتفاقية 1989، وعقدت اجتماعات مختلطة كل ستة أشهر، منذ عام 2010 توقفت تلك الاجتماعات، بعدما تبين أن مشروع الجسر البحري غير عملي، لينصب الاهتمام مجددا على مشروع نفق تحت قاع البحر الأبيض المتوسط يربط بين إسبانيا والمغرب.

وقامت الجمعية الإسبانية لدراسات الاتصال الثابت عبر مضيق جبل الطارق “secegsa”، في الربع الاخير من 2020، بإطلاق دراسة إنجاز نفق تحت قاع البحر الأبيض المتوسط. ويتضمن المشروع بناء نفق سككي وطرقي بطول 14 كيلومترا، على عمق 300 متر، ويربط بونتا بالوما (طريفة) مع مالاباطا (طنجة).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.