أبناء الداخلة يحتجون أمام ميناء الداخلة الأطلسي مطالبين فقط في حقهم بالشغل

0

الداخلة مباشر

يعاني أبناء الصحراء من التهميش و الإقصاء من خيراتهم ومن المشاريع التي توجد في أرضهم ، فهل يعقل أن تكون هناك تنمية دونهم، و هل يمكن الحديث عنها من دونهم؟.

لكن يظل السؤال المطروح هل إختزل دور الصحراويين على أنهم مجرد صورة أو واجهة تراثية فلكلورية كالزي و اللهجة دون إدماجهم في مشاريع التنمية داخل أرضهم؟.

فالعجيب أن ورش الميناء الاطلسي بمدينة الداخلة لا يوجد به سوى 10‎%‎ من الصحراويين وهذه مفارقة كبيرة بين ما يصدره للاعلام مسؤولين عن المشروع فدعاية أن أبناء الصحراء يستفيدون منه دعاية كاذبة ودليل على هذا أن شلة من حاملي الشواهد والكفاءات من أبناء الصحراء ينامون في العراء ذنبهم الوحيد أنهم يطالبون في حقهم في الشغل.

وعليه يستمر إعتصام أبناء الصحراء حتى تحقيق مطلبهم في التشغيل خاصة في المشاريع التي تهم المنطقة كالميناء الأطلسي ذو التوجهات السياسية والتنمية البينة لكن يجب ان يكون على رأسها تنمية البشر قبل تنمية الحجر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.