من خلال زيارته للداخلة..هل يحن ولد الرشيد لحزب البونس ويحارب حزب الاستقلال؟ !

0

الداخلة مباشر-ابن أحمد العثماني 

في تطور مفاجئ، وفي إطار الأجندات الجديدة لولد الرشيد المعادية لرئيس جهة الداخلة – وادي الذهب الخطاط ينجا، بعدما فشل في سحب تزكية الحزب منه في انتخابات رئاسة جهة الداخلة سنة 2021، والنجاح الباهر الذي حققه رئيس الجهة وحزب الاستقلال في الاستحقاقات الأخيرة بالداخلة، وهو ما أدى إلى إعلان الخطاط ينجا وأنصاره بالحزب بفك الارتباط بما يسمى “منسق الجهات الجنوبية الثلاث” التي لا أساس لها في النظام الأساسي لحزب الاستقلال وهياكله، وكذا اصطفافهم إلى جانب تيار الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة عكس ما كان يحاك ضده وضد مكتسبات الحزب بعد الكشف عن مؤامرة ما عرف “بخلوة بوزنيقة”، التي أراد منها ولد الرشيد وأتباعه التحكم في دواليب هذا الحزب العتيد وتضييق الخناق على أمينه العام وفق أجندات ودسائس محبوكة.

وقبل أيام انكشفت خيوط المؤامرة الجديدة، بعد إعلان المنافس السابق للخطاط ينجا على رئاسة الجهة ومعارضه الوحيد بالمجلس الجهوي ( م . ب ) بأنه التقى بولد الرشيد في الرباط وأعلن لأصدقائه عن مخطط جديد لمن كان يعتبر نفسه منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الاستقلال، للإطاحة مستقبلا برئيس الجهة الخطاط ينجا في استحقاقات 2027 ، وأنه مستعد للتعاون والتنسيق معه، وأنه سيقوم بزيارة له بمدينة الداخلة.

وفعلا، حل ولد الرشيد يوم أمس بالداخلة، ضيفا عند معارض زميله في حزب الاستقلال الخطاط ينجا، في الوقت الذي كان هذا الأخير يقوم بجولة إفريقية بعاصمة الطوغو لومي للدفاع عن ملف وحدتنا الترابية ومبادرة الحكم الذاتي تحت السيدة المغربية، والترويج لمؤهلات وفرص الاستثمار بالجهة، وهي الزيارة التي وصفها بعض المتتبعين بالاستفزازية، والغير محسوبة لما لها من تأثير على مصداقيته وسمعته داخل حزب الاستقلال ولجنته التنفيذية وفريق الوحدة والتعادلية بمجلس النواب، وهي الزيارة التي وصفت كذلك بالفاشلة، حيث لم يلقى أي استقبال أو ترحيب أو تجاوب من رؤساء الجماعات الترابية والبرلمانيين وشيوخ القبائل الصحراوية أو أية شخصية وازنة والذين قاطعوا الاستقبال ومأدبة العشاء التي أقامها معارض الجهة على شرفه، ماعدا رئيس جماعة الداخلة وعمه حرمة الله الذين تربطهم مع ولد الرشيد علاقة مصاهرة.

وتأتي هذه الزيارة أياما قليلة بعد الاحتفال الكبير الذي دعى له رئيس جهة الداخلة – وادي الذهب الخطاط ينجا بمنطقة لكَلات بإقليم أوسرد بمناسبة تخليد الذكرى ال 68 لعيد الاستقلال المجيد، وهي المنطقة التي شهدت ملحمة معركة لكَلات سنة 1957 في إطار عملية أوكوفيون وتكالب الاستعمارين الاسباني والفرنسي ضد المقاومة وجيش التحرير في الجنوب المغربي آنذاك، وهي التظاهرة التي وصفت بالتاريخية والهامة، لتنظيمها قرب الحزام الأمني ردا على استفزازات البوليساريو وتفجيرات السمارة الدنيئة. وهي التظاهرة التي أبانت عن مدى قوة وحنكة وشعبية رئيس الجهة الخطاط ينجا، وعلاقاته المتميزة مع العديد من الشخصيات الوازنة التي حضرت ملتقى لكَلات، من شيوخ للقبائل الصحراوية وبرلمانيين ورؤساء جماعات ترابية وأعيان وفعاليات المجتمع المدني ومواطنين، والتي حضرت بشكل غفير، وهو ما غاب بشكل كبير في زيارة ولد الرشيد للداخلة، رغم دعوات مستضيفه بالداخلة وتوجيهه للاستدعاءات بشكل واسع والحاحه على جميع المنتخبين والشيوخ والأعيان لحضور هذا اللقاء والتي باءت في الفشل.

لكن الغريب في الأمر، هو تصريحات ولد الرشيد في مأدبة العشاء التي أقيمت على شرفه، فبعدما كان قد أعلنا هو ومستضيفه ، بأنها زيارة مجاملة تدخل في إطار اجتماعي وليس سياسي، إلا أن ولد الرشيد أخذ الكلمة، وأراد توجيه رسائل سياسية ملغمة وصفت بالخطيرة والغير مدروسة، حيث اعتبر أنه تربطه علاقة مع جميع ممثلي الأحزاب السياسية بالداخلة وأنه سيتضامن معهم رغم أنه مازالت سنوات عن الانتخابات التشريعية لسنة 2026 والجماعية لسنة 2027، وأنه ليس هناك ما يمنعه من ذلك معتبره خطا أحمر، في إشارة إلى صراعه مع زميله في حزب الاستقلال رئيس جهة الداخلة الخطاط ينجا، وأنه سيحشد الدعم ضده، ضدا على مبادئ ومصلحة حزب الاستقلال الذي يعتبر عضوا للجنته التنفيذية، وهو ما يضع علامة استفهام حول مستقبله داخل حزب الاستقلال والتي من الأكيد أن مؤتمره الوطني القادم الذي عرف عدة تأجيلات سيجيب عنها.

الأمر الثاني والخطير، هو تصريحه أن علاقته بقبيلة أولاد ادليم وباقي القبائل الصحراوية بالداخلة ارتباطه بها ليس وليد اليوم، بل منذ فترة الاستعمار الإسباني وحزب “البونسPUNS” أي “حزب الوحدة الوطني الصحراوي” الذي أسسه الاستعمار الإسباني ونائب الحاكم العام بالصحراء فيغوري سنة 1974 ، وعين عليه خليهن ولد الرشيد أمينا عاما للحزب آنذاك، وهو ما اعتبره العديد من المتتبعين أنه حنين للخلفية الاستعمارية لحزب PUNS الذي كان يفاوض إسبانيا ويطالب بتقرير المصير، قبل مبادرة الملك الراحل الحسن الثاني بتنظيم المسيرة الخضراء المظفرة سنة 1975، في الوقت الذي سجل المتتبعون لتصريحاته السياسية خلال مأدبة العشاء غياب أية إشارة أو إشادة في بمبادرة المغرب للحكم الذاتي أو النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو ما يضع مجموعة من علامات الاستفهام؟ !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.