أرباح خيالية للمكتب الشريف للفوسفاط

0

الداخلة مباشر

قفزت الأرباح السنوية لـ”مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط” المغربية (OCP)، إحدى أكبر منتجي الأسمدة في العالم، بنحو 72 بالمائة في عام 2022، بفضل ارتفاع الأسعار في الأسواق الدولية.

وبلغت أرباح المجموعة، المملوكة للدولة، 28.2 مليار درهم (2.7 مليار دولار)، ارتفاعاً من 16.3 مليار درهم (1.5 مليار دولار) في 2021، ونحو 3.2 مليار درهم في 2020.

وبحسب النتائج المالية السنوية للمجموعة، جاء هذا الأداء الاستثنائي نتيجة ارتفاع أسعار الأسمدة الفوسفاتية إلى مستويات قياسية، بدعم من اضطرابات سلاسل الإمداد والقيود المفروضة على الصادرات وارتفاع تكاليف المدخلات.

ويمتلك المغرب أكثر من 70 بالمائة من الاحتياطي العالمي من الفوسفاط، حيث تتولى “مجموعة المكتب الشريف” مهمة استخراجه ومعالجته وتصديره. وارتفعت إيرادات المجموعة خلال العام الماضي بأكمله بنسبة 36 بالمائة إلى 114.5 مليار درهم، بعدما بلغت 84.3 مليار درهم في 2021.

وتسهم منتجات الأسمدة بنحو 64 بالمائة من الإيرادات، وقالت المجموعة إنها عملت على تنويع قائمة عملائها في الأسواق ذات الطلب القوي، مثل أميركا الجنوبية وآسيا وأفريقيا. ويُعتبر الفوسفاط منتج التصدير الأول في المغرب، وهو يسهم في تعزيز رصيد البلاد من العُملة الصعبة، إلى جانب صادرات قطاع صناعة السيارات وإيرادات السياحة وتحويلات المغتربين.

وأعلنت “مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط”، في نهاية العام الماضي عن برنامج استثماري “أخضر” بقيمة 12 مليار دولار للأعوام بين 2023 و2027، بهدف زيادة الإنتاج بالاعتماد على الطاقة الخضراء، وتحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2040.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.