كاتب الدولة الأمريكي ديفيد شينكر يشيد بريادة جلالة الملك

0

الداخلة مباشر-و.م.ع

أشاد مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، اليوم الأحد بالداخلة، بريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في النهوض “برزنامة إصلاح جريء وضخم ” خلال العقدين الماضيين.

وأكد شينكر، خلال ندوة صحافية مشتركة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، أن التطورات الأخيرة التي شهدتها العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة “أصبحت ممكنة بفضل ريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في النهوض برزنامة إصلاح جريء وضخم خلال العقدين الماضيين”.

كما نوه المسؤول الأمريكي بـ “الدعم المستمر والقيم” لجلالة الملك في القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل السلام في الشرق الأوسط، والاستقرار والتنمية في إفريقيا، بالإضافة إلى الأمن الإقليمي.

وشدد على أن “العلاقات الأمريكية – المغربية هي أقوى من أي وقت مضى (..) وأن أفضل سنواتنا معا لا زالت آتية “، مذكرا بإعلان الرئيس دونالد ترامب، الشهر الماضي، الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه.

وأكد شينكر أن الولايات المتحدة عازمة على تعميق وتقوية علاقاتها مع الشعب المغربي لفائدة النهوض بالعلاقات التجارية والمبادلات الثقافية، فضلا عن علاقاتها الحكومية.

كما سلط الضوء على الجهود التي يبذلها المغرب لـ “تعزيز التسامح والانسجام الديني” الذي يعد “نموذجا يحتذى في المنطقة”، مستشهدا على وجه الخصوص “بتقاليده التاريخية المتمثلة في حماية طائفته اليهودية”، وكذا التوقيع على إعلان مراكش بشأن حقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي.

وأبرز مساعد كاتب الدولة الأمريكي أن المغرب يظل “شريكا رئيسيا للاستقرار الإقليمي”، مضيفا أن البلدين “يستفيدان من شراكة عسكرية واسعة “.

وفي الجانب الاقتصادي، أشار إلى أن المملكة هي الدولة الإفريقية الوحيدة التي وقعت معها الولايات المتحدة اتفاقية للتبادل الحر، مشيرا إلى أن الصادرات المغربية نحو الولايات المتحدة تضاعفت منذ دخول هذا الاتفاق حيز التنفيذ في 2006. وقال “إن قيمة التجارة الثنائية بلغت خمسة أضعافها خلال هذه الفترة”.

وذكر شينكر بأن سنة 2021 تؤرخ لـ 200 سنة على افتتاح أول بعثة دبلوماسية للولايات المتحدة بالمغرب في طنجة، حيثيواجد “أقدم مقر دبلوماسي أمريكي في العالم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.