الداخلة مباشر

وجهت جمعية ضباط وبحارة الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب،صباح اليوم بميناء الجزيرة،نداء إستغاتة موجه للمسؤولين بقطاع الصيد البحري،حول غياب شروط السلامة البحرية داخل مراكب الصيد العاملة بسواحل جهة الداخلة وادي الذهب.

وطالبت الجمعية في بلاغ لها توصلت "جريدة الداخلة مباشر" بنسخة منه،بوقف ما أسمته بالعبث والاستهتار بأرواح بحارة الصيد الساحلي عصب وشريان الصيد البحري بالمملكة،عبر تزويد المراكب بوسائل السلامة الفردية والجماعية وأهمها والأكثرفاعلية هو طوف النجاة  Radeau de sauvetage) ).

وأضافت الجمعية، أن الاعتماد على وسائل متهالكة و قديمة وغير مناسبة للعمل في ضل الطفرة الكبيرة و التحديثات الهائلة التي طرأت على آليات ونظم السلامة البحرية أصبح يثير استغراب وامتعاض المهنيين البحارة،وكل من له غيرة على القطاع وسلامة الأرواح البشرية المشتغلة به،وتهيب الجمعية بالجميع بضرورة تحمل المسؤولية والتحلي بقيم المواطنة الحقيقية كل من منصبه ووفق شكل تدخله في الملف.

وناشدت الجمعية،كل من وزارة الصيد البحري وجميع المستثمرين وملاك السفن بالتحرك بجدية و تفرض تطبيق القانون عبر إلزامية تزويد مراكب الصيد الساحلي بوسائل حديثة للسلامة البحرية و طوق النجاة خصوصا،كحد أدني لاستئناف نشاط الصيد مع تضمين عملية الفحص التقني السنوي للسفن والمراكب إلزامية إجراء تمرين الإخلاء وتمرين الحريق للطاقم قبل تجديد الترخيص التقني للمركب.

كما طالبت الجمعية من ضباط و ربابنة سفن الصيد بأعالي البحار وسفن الصيد بالمياه المبردة (RSW )إلى الاهتمام بتكوين وتدريب الأطقم على ضرورة استعمال وسائل السلامة أثناء العمل (الخوذة وسترة النجاة )، مع إجراء تدريبات روتينية إلزامية كل سنة تخص الإخلاء و مجابهة الحريق طبقا للمعايير الدولية المعمول بها على ظهر السفن الكبيرة، حتى ينتشر الوعي بأهمية السلامة المهنية بين صفوف البحارة.




مواضيع قد تعجبك