الداخلة مباشر

بعدما تأكد إصابة سيدة بفيروس كورونا بالداخلة،والتي تشتغل بإحدى وحدات التجميد بالمنطقة الصناعية،بدأ الرأي العام المحلي بالمدينة يتساءل كيف أصيبت هذه السيدة بالفيروس،خصوصا وأنها لم تدخل أو تخرج من الميدنة مند إعلان حالة الطوارئ الصحية.

"الداخلة مباشر" ومن خلال المعطيات المتوفرة قامت بتوضيح  سيناريو إصابة سيدة "بكوفيد 19 "،حيث رجحت مصادر وجود إرتباط مباشر بين المصابة وأحد المصابين من البحارة القادمين مؤخرا من مدن شمال المملكة،الأمر الذي يوضح أيضا أن فترة دخول البحارة للميناء لم يخضع أي شخص للحجر الصحي خلافا لما كان متداول،حيث أن حركة تنقل البحارة كانت عادية من ميناء الجزيرة إلى داخل المدينة.

هذا وما يزال البحث جاري حول عملية حصر المخالطين للحالات المصابة وإخضاعهم للمراقبة الصحية حتى يتأكد وجود أي إصاببات أخرى من عدمها،فحين هناك احتمالية تحول ميناء الجزيرة إلى بؤرة جديدة لتفشي فيروس كورونا.

وأمام هذا الوضع الذي كان متوقعا،فالمدينة ستعود إلى نقطة الصفر بعد أزيد من 30 يوم من صمود ساكنة جهة الداخلة وادي الذهب أمام كل الإجراءات الاحترازية والوقائية التي باشرتها السلطات المحلية منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية.




مواضيع قد تعجبك