الداخلة مباشر-متابعة

استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الناظور، يوم أمس الاثنين 9 شتنبر الجاري، وفاة أحد المرشحين للهجرة غير النظامية، ينحذر من غينيا بالناظور، حسب ما أورده بلاغ للجمعية.

وجاء في البلاغ أن سلطات الناظور “قامت يوم السبت 7 شتنبر 2019 في حدود الساعة الثامنة ليلا بهجوم على مخيمات المهاجرين الأفارقة المتواجدة بالقرب من دوار الرجا فالله” و أضاف أنه نتج عن ذلك “مطاردات ليلية للمهاجرين في منطقة جبلية صعبة التضاريس ليسقط على إثرها المواطن الغيني المسمى قيد حياته انسو كايطا صريعا”.

وأوضحت الجمعية أن هذه الواقعة خلفت “استياء كبيرا لدى المهاجرين الذين نظموا شكلا احتجاجيا بعين المكان للتنديد بهذه الوفاة وبالتعامل العنيف للقوات العمومية معهم”. وقالت الجمعية نقلا عن شهادات المهاجرين إن المتوفى تعرض “لاعتداء جسدي من قبل أفراد القوات المساعدة وأحد أعوان السلطة (المقدم) على مستوى جهازه التناسلي ورأسه بعد رفضه تسليمهما هاتفه النقال”.

وتابع المصدر نفسه أنه مباشرة بعد الحادث، اعتقلت السلطات حوالي 200 مرشحا للهجرة وأودعتهم في مركز الاصطياف الكائن بشاطئ اركمان، وأضافت أنهم لازالوا يتواجدون داخله لحد الساعة.

وختمت الجمعية بلاغها قائلة إنها تحمل المسؤولية في هذا الحادث “للسياسات المغربية القمعية في مجال الهجرة وللسياسات الأوروبية الداعمة لها، كما طالبت السلطات بفتح تحقيق “سريع شفاف ونزيه” ومحاسبة المسؤولين “ووقف عسكرة مخيمات المهاجرين والكف عن المطاردات والهجومات التي يتعرض لها المهاجرون”.





مواضيع قد تعجبك