الداخلة مباشر-متابعة

أثارت “الأحداث المغربية” لغز استبدال المواليد بمستشفى السويسي، بحيث دخلت الشبكة المغربية للدفاع عن الصحة على الخط، مطالبة وزير الصحة بإيفاد لجنة لتقصي الحقائق في قضية استبدال مولودة داخل مستشفى الأطفال السويسي، التابع للمركز الجامعي الاستشفائي ابن سينا.

ووفق المنبر ذاته، فإن الشبكة قالت إن المصادر الطبية والتمريضية بالمستشفى سالف الذكر أكدت أن أطوار الفضيحة تعود إلى تسليم أم بالمصلحة ذاتها لمولودتها، التي سرعان ما كشفت أن بقايا الحبل السري لمولودتها ما زال يراوح مكانه، في وقت كانت الأم متيقنة تمام اليقين أن الحبل السري لمولودتها قد سقط كليا؛ وهو ما أثار حفيظتها، وجعلها تحتج، الأمر الذي أرغم مصلحة الولادة على ربط الاتصال وعلى وجه السرعة بثلاث أمهات غادرن للتو المستشفى صحبة مواليدهن، من أجل مطالبتهن بالعودة إلى المستشفى قصد إجراء الفحوصات والتشخيصات من أجل التأكد من جنس المواليد حديثي الولادة.



مواضيع قد تعجبك