الداخلة مباشر

أقدمت السلطات المحلية بمدينة الداخلة يومه أمس الثلاثاء 13 غشت الجاري،على القيام بمحاولة تحرير الملك العمومي البحري الذي ثم الترامي عليه بمحاذاة شاطئ بوطلحة بخليج وادي الذهب.

وتأتي هذه الخطوة بعد الفضائح المتتالية التي يشهده مشكل العقار بالجهة وخاصة الملك البحري والبقع الإستثمارية بخليج وادي الذهب في إطار إنهاء الترامي على أملاك الدولة،في سياق آخر يرى العديد من المتتبعين أن الخطوة جاءت بناءا على ضغط إعلامي وحقوقي بالجهة.

في خضم ذلك تشهد مدينة الداخلة ظاهرة انتشرت كالنار في الهشيم لم تجد لها السلطات المحلية أي تدخل جدري ينهي أزمة الملك العمومي سواء البحري منه أو البري،وما تنهجه السلطات المحلية بخليج وادي الذهب ليس سوى موجة عابرة لإغلاق بعض الأفواه المطالبة بالحقوق، في الوقت الذي يعرف فيه القاصي والداني أن العقار بالجهة نهب من طرف لوبيات محسوبة تحت ذريعة الاستثمار المشبوه.

إذن هل تلامس حملة السلطات المحلية كل مستغلي ومنتهكي الملك العمومي البحري؟أم أن هناك استثناء مقدس يستثني البعض منه؟



مواضيع قد تعجبك