الداخلةً مباشر

تعرف المنطقة الواقعة بين الحي الحسني وحي الوحدة في هذه الأثناء حرق الأزبال من طرف جهات مجهولة بسبب إهمال المجلس البلدي عن جمع تلك النفايات التي إنتشرت بشكل مهول في الآونة الأخيرة خصوصا بالمنطقة المحادية للمركب السوسيورياضي بحي الحسني.

هذا ويتصاعد دخان أسود في إتجاه ساكنة حي الوحدة وحي الحسني تاركا موجة من الغضب في صفوف الساكنة التي إستنكرت هذا الفعل الشنيع ،والذي يهدد صحة وسلامة الساكنة وخصوصا الأطفال منهم،بالإظافة إلى المرضى الذين يعانون من مرض الربو أو ما يسمى بالديقة.

وبه يظهر جليا نوع المعاناة التي تعيشها الساكنة جراء هذه الكارثة البئية خصوصا وما شهده هذا اليوم من موجة حر ستؤثر بدورها في الإختناق،من هنا يظهر عدم الإحساس بالمسؤولية من طرف المجلس البلدي تجاه ساكنة الوحدة وحي الحسني ومحاولة إعدامهم بطرق وحشية جراء فضيحة الأزبال التي لا تنتهي أبدا،فهل ستتدخل السلطة المحلية مرة أخرى من أجل التستر على فضائح المجلس البلدي؟



مواضيع قد تعجبك