الداخلة مباشر-متابعة

شهدت مدينة العيون مساء الجمعة، مواجهات كبيرة بين مناصرين لجبهة البوليساريو والقوات العمومية بأنحاء متفرقة منها، عقب فوز المنتخب الجزائري بكأس الأمم الإفريقية.

وحول موالون لحبهة البوليساريو إحتفالات الساكنة المحلية لميدان صدامات عندما إندسوا في جموع المحتفلين ليقدموا بعدها على أشعال فتيل أحداث غير مسبوقة، حيث عمدوا على تخريب الممتلكات العامة والخاصة وإستهداف القوات العمومية بالحجارة والزجاجات الفارغة وقنينات الغاز، الشيء الذي خلف عشرات المصابين في صفوف القوات العمومية منها أربعة حالات خطيرة.

وتحول شارع السمارة بالعيون لساحة وغى بعد إغلاقه من لدن مثيري الشغب باستعمال المتلاشيات والحجارة، قبل تخريب وكالة البنك الشعبي عند مدارة شارع السمارة والعمارات الحمراء، حيث تدخلت القوات العمومية لإعادة الأمن باستعمال الغاز المسيل للدموع.

ومن جانب آخر خلفت الأحداث خسائر مادية جسيمة بالبنية التحاية للمدينة، وذلك بعد أن عاث مناصرو البوليساريو فسادا في الساحات العمومية من خلال تخريب الإنارة العمومية والكراسي والمدارات، في حين توفيت طالبة جامعية من مواليد 1995 نتيجة لحادثة سير مروعة تسببت فيها سيارتان تابعتان للقوات المساعدة.

وفي السياق ذاته كشف مصدر عائلي أن الطالبة الجامعية “صباح.أ” كانت بصدد مغادرة معهد للغات بمحيط الحادثة، قبل أن تصدمها سيارتان للقوات المساعدة، مؤكدا أن لا علاقة لها بالإحتجاجات او جبهة البوليساربو كما روجت لذلك إعلامها وصفحاتها على منصات التواصل الإجتماعي.

وذكر بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون بأن النيابة العامة أمرت بفتح بحث لاستجلاء ظروف حادثة السير التي وقعت أمس الجمعة وأدت إلى وفاة شابة بمدينة العيون.

وأضاف البلاغ أن حادثة السير التي وقعت حوالي الساعة الحادية عشر ليلا بمحج محمد السادس، أدت إلى وفاة شابة مزدادة بتاريخ 28 فبراير 1995 كانت تعبر راجلة عرض قارعة المحج المذكور قدوما من جهة جدار مدرسة المرابطين في اتجاه حي مولاي رشيد.




مواضيع قد تعجبك