الداخلة مباشر-متابعة

قام نشطاء مدنيون ، ينحدرون من الأقاليم الجنوبية ، وحقوقيون دوليون بإغراق أروقة مقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بصور المختطفين والمفقودين الصحراويين في سجون قيادة البوليساريو و مقرات  المخابرات الجزائرية جنوب الجزائر و في مخيمات تندوف .

وتحت وطأة التحركات النشيطة للنشطاء الصحراويين و ضغط منظمات المجتمع المدني الوطني والدولي قصد الإفراج الفوري عن مجموعة النشطاء الحقوقيون بمخيمات تندوف وعلى رأسهم القيادي السابق بجبهة البوليساريو الانفصالية الخليل احمد بريه ،خرج ممثل دولة الجزائر عن كل الاعراف الدبلوماسية المتعارف عليها ، واستشاط غضبا ،فسب النشطاء الوطنيين والدوليين اصحاب حملة طلب الإفراج عن المختطفين والمفقودين الصحراويين في تندوف والجزائر ،و نعتهم بالمرتزقة و مزوري الحقائق ،و قام وهو في حالة هيجان غريبة بتمزيق الصور والملصقات المعلقة باروقة مبنى حقوق الانسان ،وسط اندهاش واستغراب الجميع .



مواضيع قد تعجبك