الداخلة مباشر

إشتكى مواطنون بحي النهضة بالداخلة في اتصالهم مجددا بجريدة الداخلة مباشر الإلكترونية حول مشكل الصرف الصحي  ؛ والذي تحول إلى كارثة بيئية تهدد حياة ساكنة المنطقة، حيث تعاني الساكنة وأصحاب المحلات التجارية الويلات لما تسببه المياه العادمة من روائح كريهة تمتد إلى بيوتهم ودكاكينهم خصوصا مع مع تخثر هذه المياء العادمة بسبب أشعة الشمس مخلفة تكاثر مختلف الحشرات كالناموس والباعوض، فالتلوث الذي يعرفه المحيط كما هو مبين في الصور  يشكل خطرا بيئيا وصحيا على الساكنة التي باتت تتنفس سوى روائح المياه العادمة جراء إختناق قنوات الصرف الصحي.

و رغم كل النداءات التي رفعها المتضررون أكثر من مرة إلى المسؤولين على المستوى المحلي من السلطات المنتخبة والسلطات المحلية ، لكن دون أن تجد الأذان الصاغية ولا تدخل لإيقاف الحيف والضرر الذي بات يهتك صحة الساكنة والتجار ، وكما جاء على لسان أحدهم ؛ فهميحملون المسؤولية الكاملة للمسؤولين الذين يخططون داخل مكاتبهم المكيفة دون مراعاة للساكنة ؛ ويخص بالذكر : المجلس البلدي  على هذا الاستهتار واللامبالاة بسلامتهم وصحتهم، كما طالبوا الوالي “لامين بنعمر” بالتدخل العاجل لإيقاف هذه الكارثة.

والى ذالك الحين تبقى ساكنة حي النهضة في معاناة يومية مع المياه العادمة وما يرافقها من روائح نتنة وكريهة تزكم الأنفس رغم المراسلات المتكررة والمتعددة الموجهة للجهات المعنية، في انتظار حلول جذرية وشاملة تنهي معاناتهم وتعيد الأمل للساكنة في جعل حيهم جزء لا يتجزأ من المدينة، وفي هذا الصدد، قال رب أسرة قريب من بؤرة تجمع المياه العادة وسط الشارع العام كما يظهر في الصورة "أننا لا نستطيع أن نفتح النوافذ والأبواب بسبب قوة الروائح النتنة التي تتسرب إلى بيوتنا، ونحن نخاف من إصابة أبنائنا من أمراض التنفس والأمراض الجلدية، أما تراكم كتبان من الأزبال والأتربة أمام المنازل ووسط الشارع والأزقة فحدث بلا حرج، ولا أدري أين هي عين البلدية التي لا تنام، أم في هذا الحي هناك حسابات أخرى لا نعلمها.




مواضيع قد تعجبك