الداخلة مباشر

في سابقة من نوعها ومن أجل إسكات المعارضة بالمجلس البلدي وإلغاء المناقشة والتجاوب في النقط المتعلقة بدبيير الشأن المحلي بمدينة الداخلة وهو ما جعل رئيس المجلس البلدي صلوح الجماني يتخد قرار مفاجئ وهو عقد دورة إستثنائية الجمعة المقبل من أجل التصويت على تعديل المواد الخاصة بتقديم الأسئلة الكتابية وحذف النقطة التي تسمح للمعارضة بالتعقيب عن جواب الأغلبية بخصوص السؤال الكتابي.

القرار تتبعه عدة علامات إستفهام ،حول ما مصير مطالب ومشاكل الساكنة التي ترفعها المعارضة وتقوم بمناقشتها داخل المجلس؟،وحتى يعلم الرأي العام المحلي بالداخلة أن إلغاء مثل هذه النقط المهمة يعتبر بحد ذاته ضرب صارخ في هموم ومشاكل الساكنة، لكن مع الأسف الجماني يحاول صناعة قوانين خاصة به وبأعضاءه حتى لا يتعرضون للضغوط والإحراج في الجواب عن مجموعة من النقط المتعلقة بالشأن المحلي بالمدينة،هذا بالطبع "فهل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون".

ضعف المستوى الدراسي لأغلبية المجلس البلدي للداخلة ومحاولة الهروب من ضغط المعارضة بالخصوص فضح ما يقع من إختلالات في التسيير داخل المجلس البلدي هو ماجعل صلوح الجماني يرضخ لطلب أعضاءه بحذف النقطة المتعلة بالتعقيب عن الأسئلة الكتابية،وللتذكير أيضا أن الندوة الصحفية الأخيرة للعدالة والتنمية أثارت حفيظة أغلبية المجلس نظرا للمستوى الكبير التي وصلت إليه العدالة والتنمية في تنوير الرأي العام المحلي بالداخلة حول ما يجري في دهاليز المجلس البلدي،وكذا الإختلالات الكثيرة التي يغوص فيها هذا الأخير.








مواضيع قد تعجبك